الحمل الطبيعي و التقنيات المساعدة على الحمل

 

شارك المقال

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on linkedin
LinkedIn

إقرأ ايضا

قصة اسمها الإنسان , بدأ الله خلق الإنسان من طين وسوى من هذا الطين أباً لجميع الجنس البشري الذي ينتقل من مجرد نطفة يقذفها الزوج في قرار مكين محفوظة من كل مؤثر خارجي وهو رحم الزوجة , ثم تتحول النطفة في الرحم إلى عدة تحولات ذكرها القرآن الكريم . قال الله تعالى :{وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ (12) ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ (13) ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ (14) ثُمَّ إِنَّكُم بَعْدَ ذَٰلِكَ لَمَيِّتُونَ (15)} [المؤمنون].
ما هو الحمل الطبيعي؟

الحمل الطبيعي هو أمر معقد وهي نتيجة مثالية في الإباضة و تكوين الزيجة ، واختيار الحيمن للبويضة في قناة فالوب ، والاهم هو الحيوانات المنوية إلى البويضة في الوقت المناسب ، ووصول البويضة الملقحة أو الجنين إلى الرحم والاندماج في جدار الرحم.

فترة الحمل الطبيعي هي تجربة تمر بها الزوجات الحوامل خلال فترة حياتهن الزوجية وانه أمر طبيعي أن تفرح تلك النساء بمولودهن الجديد الذي قضى في أرحامهن تسعة أشهر.

بالنسبة للأزواج الذين يتمتعون بالخصوبة الجيدة ، تتراوح فرصة الحمل الطبيعي بين 20٪ و 37٪ خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الزواج. ومن ثم تزداد فرصة النجاح للحمل إلى 80٪ بالسنة الأولى و 90٪ بعد عامين من المحاولة.

لقد وجد إن نسبة 25 % من الأزواج في الثلاثينيات من أعمارهم يعانون من العقم و تنخفض النسبة لتصل إلى 1 % فقط ممن أعمارهم دون العشرينات . أن وبائية العقم بدئت تنتشر وتكاد تكون هذه المشكلة في الولايات المتحدة الأمريكية هي الأولى بالنسبة لصحة المجتمع . وفي بلدان أخرى مثل الهند الذي يعاني من انفجار سكاني هائل فأن زيادة عيادات العقم دليل على انتشار ظاهرة تأخر عدم الإنجاب و العقم .

أذا تساءلنا عن ماهية العوامل المسئولة عن هذه الزيادة الكبيرة للعقم خلال العشرين السنة الأخيرة , يمكننا أن نجيب عن ذلك بزيادة الإمراض المنقولة جنسيا و التلوث البيئي و نقص في تعداد الحيوانات المنوية وحركتها عند الرجال و الاختلال الهرموني ومشاكل في بطانة الرحم عند النساء و عدم تناول الأكل الصحي و ربما التوترات من القلق المعيشي في حياتنا الحديثة.

ما هي التقنيات الحديثة المساعدة على الحمل ؟

في أحد أعداد مجلة نيويورك تايمز في كانون الأول 1989 م كان يحتوي على قصة سيدة تدعى بوليت عمرها 37 سنة وتعمل كاتبة فحينما قررت الحمل و الإنجاب بعد زواجها ب 7 سنوات وجدت نفسها في عمر متقدم ومن الصعب الحمل و لذلك عند مراجعتها لطبيب النساء و العقم أقترح عليها أجراء التلقيح الاصطناعي وذلك عن طريق أخذ النطفة من الزوج و حقنها في الرحم مباشرة.

ما هو العقم Sterility and Infertility ؟

في الاستخدام الطبي للمصطلحين ، يشير Sterility عادةً إلى عدم القدرة على إنجاب طفل حي ، بينما يُقاس Infertility بالفشل في الحمل بعد عام واحد من الزواج دون استخدام وسائل منع الحمل. يقال إن الشخص عقيم إذا كان غير قادر جسديًا على إنجاب طفل دون تدخل طبي. في حالة الرجل: عدم وجود الحيوانات المنوية في السائل المنوي ، وفي حالة النساء ؛ يشير هذا إلى عدم وجود الإباضة.

التقنيات المساعدة على الحمل؟

أن التقنيات المساعدة على الحمل تعتبر من العلوم الحديثة التطبيق ومتجددة في استمرار , حيث أول نجاح للتلقيح في المختبر و المسمى بأطفال الأنابيب تم في عام 1978 م تحت أشراف العالمين البريطانيين أدواردز وستبتو.

مع استعمال الطرق الحديثة من أجل الحمل مثل التلقيح داخل الرحم (IUI ) و الإخصاب في المختبر ( IVF ) و تقنية نقل الأمشاج إلى قناة فالوب ( GIFT ) و تقنية نقل الزيجوت الى قناة فالوب (ZIFT ) و تقنية التلقيح ألمجهري في السايتوبلازم للبويضة ( ICSI ) فمن خلال هذه التقنيات يمكن تخطي العقبات التي تحدث عن مقابلة الحيمن مع البويضة في التلقيح.  ومن جانب أخر , استطعنا إن نتعرف على الوسيلة التي تتقابل بها النطفة مع البويضة وكذلك الانغراس في الرحم ومن ثم نجاح عملية الحمل. كذلك أثار إدخال تقنيات المساعدة على الحمل وتطبيقها على نطاق واسع قلقًا كبيرًا بشأن نتائج حالات الحمل الناتجة في صحة النسل و التشوهات الخلقية الناتجة من هذه التقنيات.

ما هي الأنواع  التقنيات المساعدة على الحمل؟

تعددت التقنيات المساعدة على الحمل من البسيطة والمتوسطة و حتى المعقدة في الإجراء المختبري ومنها ذات التكلفة البسيطة و التكاليف العالية جدا على الأزواج المقبلين على الخوض في تجربة الحمل و اختيار جنس الجنين.

التلقيح داخل الرحم (IUI ) Intrauterine Insemination

أثناء إجراء التلقيح داخل الرحم (IUI) ، يتم وضع الحيوانات المنوية مباشرة في الرحم باستخدام قسطرة صغيرة. الهدف من هذه التقنية هو تحسين فرص الإخصاب عن طريق زيادة عدد الحيوانات المنوية السليمة التي تصل إلى قناة فالوب, فعندما تكون المرأة أكثر خصوبة يمكن أن يحدث الحمل ولكن معدل النجاح يعتمد على مكان الانسداد. إذا كان الانسداد بالقرب من المبيض ، فإن معدل نجاح IUI هو 11.7٪. إذا كانت قريبة من الرحم ، فإن فرص نجاحها تبلغ حوالي 38.1٪. إذا كان الأب المقصود يعاني من عقم عامل الذكور ، فإن معدلات نجاح IUI حوالي 16.9٪. وتعد هذه التقنية من ألأقل تكلفته و الأسهل أجراء بالنسبة للزوجين.

الإخصاب في المختبر ( IVF ) In Vitro Fertilization

الإخصاب في المختبر هو عملية إخصاب تحدث في المختبر المختص, حيث يتم دمج البويضة الناضجة بعد أن تمت سحبها من المبيض في وقت محدد من الدورة الشهرية للزوجة مع الحيوانات المنوية في طبق خاص في المختبر التخصصي. تتضمن العملية مراقبة وتحفيز عملية التبويض لدى المرأة ، وسحب البويضة أو البويضات من المبايض ، والسماح للحيوانات المنوية بتلقيحها في وسط مزرعة في المختبر. عادة ما ترى معظم النساء معدلات نجاح تتراوح من 20 إلى 35٪ لكل دورة ، لكن احتمالية الحمل تتناقص مع كل جولة متتالية ، بينما تزداد التكلفة لكل محاولة بهذه التقنية. يزيد التأثير التراكمي لثلاث دورات كاملة من التلقيح الاصطناعي من فرص نجاح الحمل إلى 45-53٪.

نقل الأمشاج إلى قناة فالوب ( GIFT ) Gamete Intrafallopian Transfer

هو إجراء من ثلاث خطوات يتضمن سحب البويضات من المبيض في الوقت المحدد من الدورة الشهرية ومن ثم دمجها مع الحيوانات المنوية في وسط محلول في طبق، ووضعها على الفور في قناة فالوب ، حيث يتم تخصيب البويضة في الوسط المحلول داخل الطبق.  يتم إعطاء المرأة أدوية منشطة للجريب لزيادة فرصها في إنتاج بويضات متعددة. النسبة المئوية لدورات احمل  التي تؤدي إلى ولادة حية (بمعنى ولادة طفل واحد على الأقل) مماثلة لمعدلات نجاح التلقيح الاصطناعي (IUI) أي حوالي 22 بالمائة.

نقل الزيجوت إلى قناة فالوب ( ZIFT ) Zygote Intrafallopian Transfer

نقل الزيجوت داخل قناة فالوب؛ هو علاج للعقم يستخدم عندما يمنع الانسداد في قناة فالوب الارتباط الطبيعي للحيوانات المنوية بالبويضة. يتم سحب البويضات الناضجة من مبيض المرأة وتخصيبها في المختبر. يتم وضع الزيجوت الناتجة في قناة فالوب باستخدام تنظير البطن. أن معدل الحمل لـ ZIFT حوالي 40-45٪ ، بينما معدل الحمل لـ GIFT حوالي 20-25٪. بمرور الوقت ، وبسبب التقدم الهائل في مختبر أطفال الأنابيب ، أصبحت معدلات الحمل في عمليات التلقيح الاصطناعي (IUI) أعلى بكثير من تلك التي تم تحقيقها باستخدام ZIFT.

حقن الحيوانات المنوية في السايتوبلازم (ICSI ) Intracytoplasmic Sperm Injection

هو إجراء إلاخصاب في المختبر المختص و الذي يتم فيه حقن خلية منوية واحدة مباشرة في السيتوبلازم البويضة. تستخدم هذه التقنية لتحضير الأمشاج للحصول على أجنة يمكن نقلها إلى رحم الأم في وقت معين من أيام الدورة الشهرية. تتميز هذه التقنية بالزيادة في نسب النجاح حيث تتراوح من 60 الى 80 %,  وهذه الطريقة تكون ذات تكاليف عالية مقارنة بالتقنيات الأخرى المستخدمة.

كيف يمكن زيادة الخصوبة للأزواج وتجنب استخدام التقنيات المساعدة على الحمل.
  1.  الرياضة اليومية و الإكثار من شرب الماء.
  2.  الإقلاع عن التدخين وتجنب التدخين السلبي.
  3.  ألمحافظة على الوزن المثالي.
  4.  تجنب شرب الكحول.
  5.  تناول نظام غذائي صحي غني بالمعادن و الفيتامينات.
  6.  علاج ألإمراض المنقولة جنسياً.
المصادر :
  1. القرأن الكريم , سورة المؤمنون , الجزء الثامن عشر , الصفحة 342.
  2. الحمل الطبيعي و الحمل بالطرق الحديثة , ترجمة و أعداد الدكتور سيد الحديدي , تأليف الدكتور شيرمان نورمان , الطبعة الاولى 2004 , شعاع للنشر و العلوم.
  3. بانتظار الحدث السعيد حقائق ومعلومات حول الحمل و الولادة, ترجمة الدكتور معصومة المبارك , مراجعة الدكتور أقبال العرادي , تأليف الدكتور جورج فاريللي و الدكتور أن ماري موزر , الطبعة 1989, الناشر: الجمعية الكويتية لتقدم الطفولة العربية.
  4. Allen, N. C., Herbert, C. M., Maxson, W. S., Rogers, B. J., Diamond, M. P., & Wentz, A. C. (1985). Intrauterine insemination: A critical review. Fertility and sterility44(5), 569-580. https://doi.org/10.1016/s0015-0282(16)48969-7
  5. Zegers-Hochschild, F., Adamson, G. D., de Mouzon, J., Ishihara, O., Mansour, R., Nygren, K., … & van der Poel, S. (2009). The international committee for monitoring assisted reproductive technology (ICMART) and the world health organization (WHO) revised glossary on ART terminology, 2009. Human reproduction, 24(11), 2683-2687.‏

إقرأ ايضا