التيفوئيد طرق التشخيص والوقاية

 

شارك المقال

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on linkedin
LinkedIn

إقرأ ايضا

تعيش البكتيريا المسؤولة عن مرض التيفوئيد داخل الأمعاء ومجرى الدم لدى البشر، وتنتشر عادة من شخص لاخر عند التعرض المباشر لفضلات شخص مصاب.وتتسلل البكتيريا المسؤولة عن التيفوئيد إلى الأمعاء والجهاز الهضمي عبر الفم، ومن الجهاز الهضمي تعبر إلى مجرى الدم. تبعاً للإحصائيات، فإن حالات التيفوئيد التي لا يتم علاجها أو التعامل معها بشكل صحيح قد يموت ما نسبته 5% من المصابين بها. ومن الجدير بالذكر أن البكتيريا المسؤولة عن التيفوئيد هي فقط خاصة بالبشر، ولا تصيب الحيوانات، كما أنها تعتبر خطيرة لأن جهاز المناعة لا يحاربها كما يجب، نظراً لأنها قد تعيش داخل خلايا المضيف، ما يحميها من دفاعات جهاز المناعة.

Salmonella

يعد جنس السالمونيلا من أكبر أجناس عائلة الجراثيم المعوية ، وأول من عرف جنس السالمونيلا هو الباحث White عام (1929) . ويمكن تصنيف السالمونيلا على أساس إنتخابها للمضيف الى :-
  1. الأنواع المصلية للسالمونيلا ذات القدرة التكيفية العالية على عدوى الإنسان كعصيات التايفوئيد S. typhi ,S paratyphi A و S. paratyphi  B   و S. paratyphi C وليس لهذه الأنواع مضيف معروف غير البشر .
  2.  السالمونيلا ذات القدرة التكيفية العالية على مضيفات محددة من غير البشر مثل S. pullorum و S. gallinarum التي تصيب الطيور والدواجن و S. dublin التي تصيب الأبقار و S. abortus التي تصيب الخيول و S. choleraesuis التي تصيب الخنازير والتي يمكن أن تسبب العدوى للإنسان .
  3. السالمونيلا التي تتكيف مع مدى أوسع من المضيفات وتنتمي إلى هذه المجموعة معظم أنواع السالمونيلا التي تسبب معظم العدوى البشرية وغير البشرية وتعد S. typhimurium من أهم السلالات المصلية المسببة للإلتهاب المعوي الناشئ عن السالمونيلا المنتشر في مختلف أنحاء العالم.

الوصف المزرعي

تكون معظم سلالات السالمونيلا هوائية أو لا هوائية إختيارية تنمو في الأوساط الزرعية البسيطة في درجة حرارة تتراوح بين (15 – 45ْم)  وإن درجة الحرارة المثلى للنمو هي (37) ْم ويكون كثير من السلالات Prototrophic وتنمو على وسط Glucose-ammonium minimal medium ولكن مجموعة من السلالات تكون Auxotrophic وتتطلب إغناء الأوساط الزرعية البسيطة بواحد أو أكثر من الأحماض الأمينية أو الفيتامينات فمثلاً تحتاج جرثومة S. typhi إلى التربتوفان tryptophan وتحتاج S. paratyphiB إلى فيتامين B1 وتخمر هذه الجراثيم سكريات الـ Glucose و Maltose و Sorbitol و الـ Arabinos بإستثناء S. typhi و S. cholerasius فهي غير مخمرة للـ Arabinose نالت الاوساط الزرعية المخصصة لتنمية جراثيم السالمونيلا وخاصة S.typhi اهتماما كبيرا من الباحثين من اجل تهيئة الاوساط الزرعية التفريقية والانتخابية لهذه الجرثومة .

طرائق التشخيص

  1.  الطريقة المجهرية  تعد طريقة الفحص المجهري Microscopical examination  للتحري عن عصيات السالمونيلا من اولى الخطوات التي تجرى خلال التشخيص المختبري للمرض وذلك من خلال ما تمتاز به البكتريا من صفات من حيث كونها عصوية غير مكونة للابواغ وغير مكبسلة متحركة باسواط محيطية واهم طريقة في هذا المجال هي استخدام صبغة كرام وهذه الطريقة تقسم البكتريا على مجموعتين مجموعة موجبة لصبغة كرامG  والاخرى سالبة لصبغة كرامG  مما يسهل تشخيص الجراثيم اذ تأخذ جرثومة S. typhi  اللون الاحمر والشكل العصوي عند اصطباغها بهذه الصبغة علماً انها تشترك في هذه الصبغة مع العديد من الجراثيم وخاصة الهوائية المعوية لذا تعد هذه الطريقة اما اختباراً اوليا او مكملا للاختبارات التشخيصية الاخرى
  2.  الفحص المزرعي : بالمقارنة بطريقة الفحص المجهري فإن طريقة الزرع هي الاكثر حساسية وتمكن من اجراء فحوصات تشخيصية خاصة ، فضلا عن اجراء فحوصات الحساسية للادوية وقد تستخدم ضمن هذه الطريقة عدة انواع من العينات منها : مزارع الدمBlood Culture  وتعطي نتائج موجبة خلال الاسبوع الاول  لـ(80-75) % من المرضى اما خلال الاسبوع الرابع فإن مزارع الدم تعطي نتائج موجبة لـ (10) % من المرضى . ويستخدم كذلك زرع الخروج حيث يمكن عزل مسببات الحمى التايفوئيدية خلال الاسبوعين الثاني والثالث من الاصابة ويتم زرع الخروج على الاوساط الغذائية السائلة كوسط Selenit F broth  ووسط Tetrathionate broth  . زرع الادرار يمكن عزل بكتريا S. typhi  من الادرار في الاسبوع الثاني من الاصابة ، وتعطي اهمية للكشف عن الحاملين اذ تشير الى وجود الاصابة . ويزرع كذلك سائل النخاع الشوكي بالطريقة نفسها فتلاحظ الاصابة يشجَّع نمو الجرثومة عادةً بخطوات زرع اولية على اوساط أغنائية ثم زرعها على الاوساط الانتخابية الصلبة :-
  1.  اوساط ما قبل الاغناء  Pre-enrichment media وهي اوساط مغذية خالية من كل تأثير تثبيطي او كابح للنمو مثل لاكتوز بروث Lactose broth  وماء الببتون المنظم Buffer pepton water  وتعمل هذه الاوساط على انعاش السالمونيلا قبل التعرض للوسط الانتقائي .
  2.  اوساط الاغناء الانتقائية السائلة Selective enrichment broth media يعمل التركيب الكيميائي لهذه الاوساط على تثبيط جراثيم النبيت الطبيعي للقناة المعوية Normal intesting flora  او قتلها ولكنها تسمح للسالمونيلا بالنمو والتكاثر وتعزز من فرص عزلها كوسطي Selenit F broth و Tetrathionate broth .
  3.  زراعتها على الاوساط الانتخابية اي الاوساط الزرعية الصلبة المختلفة المستخدمة لعزل هذه الجرثومة وتشخيصها وهي :
  •  Endo Agar    :  استعمل وسط Endo Agar لأجل عزل عصيات التيفوئيد Typhoid bacilli فضلا عن التميز بين البكتريا المخمرة وغير المخمرة لسكر اللاكتوز ويتركب الوسط من كبريتيت الصوديوم Sodium sulfite وصبغة الفوكسين القاعدية Basic fuchsin وذلك لغرض تثبيط البكتريا الموجبة لصبغة كرام وتعمل صبغة الفوكسين القاعدية بدورها بوصفها عاملاً إنتقائياً ودليلاً لتغير الـ pH  .
  •    وسط أكار البزموث Bismuth sulphite Agar :   اذ أن بوجود مركبات الكبريت والكلوكوز يجعل S. typhi وS.paratyphi B تعمل على إختزال الكبريتيت Sulphite إلى كبريتيد Sulphide منتجة مستعمرات سوداء اللون ذات لمعان معدني .
  •   Brilliant green agar  :  يكون هذا الوسط عالي الإنتقائية لعزل البكتريا من عينات الطعام مثل عينات منتجات الألبان كالحليب والجبن والزبد وكذلك يكون الوسط ذا إنتقائية لعزل الـ Salmonella من العينات السريرية وتظهر مستعمرات الـ Salmonella ذات لون اسود
  •   وسط Desoxycholate XLD Xylose – Lysine  :  لغرض عزل البكتريا المرضية وتفريقها وهي التي  تعود إلى عائلة البكتريا المعوية وخصوصاً الأنواع سالمونيلا والشايكيلا إذ اضيف ملح sodium desoxycholate إلى الوسط الذي يعد عاملاً إنتقائياً  بتركيز يسمح بتثبيط البكتريا المعوية من التأثير في نمو بكتريا السالمونيلا والشايكيلا .
  •    S.S.Agar : يستخدم للتفريق بين السالمونيلا والشكيلا عن بقية الانواع حيث يحتوي على سكر اللاكتوز للتفريق بين الانواع المخمرة وغير المخمرة حيث تظهر مستمرات السالمونيلا والشكيلا صفرا شحبة ذات مركز اسود للسالمونيلا .

3- الطرائق الكيموحيوية

وهي مجموعة من الاختبارات التي تستخدم لتشخيص الانواع الجرثومية المختلفة  وتعتمد على حدوث تفاعل كيميائي كأن يكون تخمراً أو اكسدة أو اختزالاً أو انتاج إنزيم … الخ من هذه الاختبارات .

حيث تكون سالبة للاوكسيديز إختيارية لا هوائية وهي متحركة بواسطة أسواط محيطية خيطية ماعدا S. pullorum و S. gallinarum ، وتنتج حامضاً وغازاً عند تخمرها للكلوكوز والمالتوز والمانتيول والسوربيتول ماعدا S. typhi  و S. paratyphi و S. enteritidis فهي غير منتجة للغاز ، وأجناس السالمونيلا غير مخمرة للاكتوز والسكروز والسالسين ماعدا S. tennessee التي تخمر سكر اللاكتوز  ولا تخثر الحليب وتكون موجبة لإختبار الأندول ماعدا  S. panamal و S. eastbourne و S. enteritidis التي لا تمتلك محفظة ولاتكون سبورات ولا تميع الجيلاتين ماعدا S. daressalaa ولا تنتج الأنزيم المحلل لليوريا وتعتمد على مركب الستريت ، ولاتنتج أستيايل مثيل كاربينول ولا تستطيع النمو في محلول سيانيد البوتاسيوم KCN  موجبة لاختبار المثيل الأحمر والكتاليز و سالبة لاختبار فوكس بروسكور .

4- الطرائق المناعية

  1.  اختبار ويدال  Widal test  وهو أكثر الطرائق المناعية المستخدمة لتشخيص جرثومة التايفوئيد ويعتمد هذا الاختبار على اساس التحري عن الاجسام المضادة للجرثومة لكل من المستضد السوطي( H ) والمستضد الجسمي( O )  ومستضد الضراوة (Vi  ) من خلال اختبار تلازن دموي بين مستضدات محضرة تجارياً والاجسام المضادة للجرثومة الموجودة في مصل المصاب ويجري الاختبار في الاسبوع الثاني اذ تعمل مجموعة تخافيف من مصل المصاب تضاف اليها مستضدات ( H ) و( O ) واذا حصل تلازن في تخفيف 80 :1 لاتؤخذ بنظر الاعتبار ، واما التخفيف 160 :1 فيعد مؤشراً على الاصابة بهذه الجرثومة اما المستضد( Vi ) فأن التخفيف 20 :1 يعد مؤشر لوجود الاصابة . يكون اختبار ويدال موجباً في (15)% من المرضى المصابين بالتايفوئيد خلال الاسبوع الاول من المرض مع حدوث ارتفاع في النتائج الى (90)% او اكثر خلال الاسبوع الثالث ، ويكون الاعتماد على المستضد (O ) اكثر من الاعتماد على المستضد( H ) وذلك لكون الاجسام المضادة تجاه (O) لاتدوم طويلاً بعد الاصابة اذ لا تستمر اكثر من ( 6 ) أشهر في حين انها مع المستضد ( H ) قد تبقى اجسامها المضادة لمدة طويلة جداً وبتراكيز عالية اكثر من المستضد (O  ) .
  2. اختبار الانترو  Entro ان اختبار الـ  Entro مفيد في عزل البكتريا من مزرعة للعصارة الصفراوية وذلك في المراكز التي تتوفر فيها الخبرة الخاصة بهذا الاختبار ويتكون الاختبار من خيط من النايلون مثبت فيه كبسولة جلاتينية وتثبت نهاية الخيط في الوجه ثم تبلع الكبسولة الجيلاتينية وبعد تناول الطعام او بعد انقضاء الليل ينتشل الخيط وينزع المخاط من فوق الخيط ثم تعمل مزرعة للمخاط بحثاً عن بكتريا  S. typhi

التشخيص والعلاج

يتم تشخيص هذه الحالات بأخذ تاريخ المرض وعزل البكتيريا عن طريق تحليل البراز أو الدم ويعتبر تعويض نقص السوائل في الجسم وعلاج الجفاف أهم الخطوات العلاجية في مثل هذه الحالات و يتناولها المريض عن طريق الفم أو عن طريق الوريد. لا تستعمل المضادات الحيوية إلا في حالات خاصة يقررها الطبيب.

الوقاية

لا يوجد تطعيم ضد السالمونيل التي تسبب نزلات معوية ولكن النظافة الشخصية ونظافة اليدين وكذلك الطرق الصحيحة لحفظ الأطعمة وطهيها طهيا جيدا وخاصة اللحم والدواجن مثل الدجاج وغيرها، وكذلك البيض والحليب ومشتقاته هذه الطرق تساعد على التقليل من نسبة الإصابة بهذه البكتيريا.

المصادر
  1.  John J, Van Aart CJ, Grassly NC. The burden of typhoid and paratyphoid in India: Systematic review and meta-analysis. PLoS Negl Trop Dis. 2016;;10((4):):e0004616.
  2. Näsström E, Jonsson P, Johansson A, Dongol S, Karkey A, Basnyat B, et al. Diagnostic metabolite biomarkers of chronic typhoid carriage. PLoS Negl Trop Dis. 2018;;12((1):):e0006215.
  3.  Buckle GC, Walker CL, Black RE. Typhoid fever and paratyphoid fever: Systematic review to estimate global morbidity and mortality for 2010. J Glob Health. 2012;;2((1):):010401.
  4.  Amicizia D, Arata L, Zangrillo F, Panatto D, Gasparini R. Overview of the impact of typhoid and paratyphoid fever. Utility of ty21a Vaccine (vivotif(r)). J Prev Med Hyg. 2017;;58((1):):E1––E8.
  5.  Andualem G, Abebe T, Kebede N, Gebre-Selassie S, Mihret A, Alemayehu H. A comparative study of widal test with blood culture in the diagnosis of typhoid fever in febrile patients. BMC Res Notes. 2014;;7((1):):653..
  6.  Mogasale V, Ramani E, Mogasale VV, Park J. What proportion of Salmonella typhi cases are detected by blood culture? A systematic literature review. Ann Clin Microbiol Antimicrob. 2016;;15((1):):32..
  7.  Moore CE, Pan-Ngum W, Wijedoru LPM, Sona S, Nga TVT, Duy PT, et al. Evaluation of the diagnostic accuracy of a typhoid IgM flow assay for the diagnosis of typhoid fever in cambodian children using a bayesian latent class model assuming an imperfect gold standard. Am J Trop Med Hyg. 2014;;90((1):):114––120..
  8.  Wasihun AG, Wlekidan LN, Gebremariam SA, Welderufael AL, Muthupandian S, Haile TD, et al. Diagnosis and treatment of typhoid fever and associated prevailing drug resistance in northern ethiopia. Int J Infect Dis. 2015;;35::96––102.
  9.  Crump JA, Sjolund-Karlsson M, Gordon MA, Parry CM. Epidemiology, clinical presentation, laboratory diagnosis, antimicrobial resistance, and antimicrobial management of invasive salmonella infections. Clin Microbiol Rev. 2015;;28((4):):901––937.
  10.  Sharvani R, Hemavathi,, Dayanand DK, Shenoy P, Sarmah P. Antibiogram of Salmonella isolates: time to consider antibiotic salvage. J Clin Diagn Res. 2016;;10::DC06––DC08.
  11. . Wijedoru L, Mallett S, Parry CM. Rapid diagnostic tests for typhoid and paratyphoid (enteric) fever. Cochrane Database Syst Rev. 2017;;5::CD008892.
  12.  Adhikari A, Rauniyar R, Raut PP, Manandhar KD, Gupta BP. Evaluation of sensitivity and specificity of ELISA against Widal test for typhoid diagnosis in endemic population of Kathmandu. BMC Infect Dis. 2015;;15((1):):523.

إقرأ ايضا