الجسم السليم في الفم السليم

 

شارك المقال

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on linkedin
LinkedIn

إقرأ ايضا

الفم هو بوابة الجسم وتدهور العناية بالفم يؤدي الى مضاعفات خطيرة في جسم الانسان ومع الاسف نجد كثير من الناس يستهين بأهمية صحة الفم والأسنان، فتجدهم لا يولونها العناية اللازمة إلا بعد أن تتسوس الأسنان أو تتحسس اللثة  ولا يكمن الهدف الرئيسي في استدامة بياض الأسنان ومظهرها الجميل عند الابتسامة فقط  ، بل في الحفاظ على الصحة العامة للجسم باعتبار الفم والأسنان نافذة الجسم ومرآته التي تعكس في غالب الأحيان نوع الصحة التي يتمتع بها الشخص فاعتلال صحة الأسنان له تأثير يمتد إلى عدد من أعضاء الجسم ووظائفه . ونعرف  صحة الفم : إنها ممارسة الحفاظ على نظافة الفم خالي من الأمراض ومشاكل أخرى عن طريق تنظيف الأسنان بالفرشاة بانتظام والتنظيف بين الأسنان بالخيط  للوقاية من أمراض اللثة وتسوس الأسنان ورائحة الفم الكريهة.  علاقة صحة الفم بصحة الجسم يعد الفم مليئا بالبكتيريا والتي معظمها غير ضار لكن الفم هو نقطة الدخول إلى الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي، وبعض هذه البكتيريا يمكن أن تسبب المرض. تبقي العناية الصحية الجيدة بالفم، مثل التنظيف اليومي بالفرشاة ومعجون الاسنان والخيط،وغسول الفم  تلك البكتيريا تحت السيطرة. لفت تقرير جراح الامريكي الى هذا الارتباط المهم بين صحة الفم وصحة الجسم .ويذكرأنه إذا تركت صحة الفم السيئة(امراض لثة وتسوس الاسنان) دون علاج فانها عامل صامت يعزز ظهور الأمراض التي تهدد الحياة والتي تكون مسؤولة عن وفاة ملايين من البشر بما فيها جائحة كورونا (covid-19).بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تعمل أدوية معينة مثل عقاقير إزالة الاحتقان ومضادات الهيستامين ومسكنات الألم  ومضادات الاكتئاب على تقليل تدفق اللعاب. ينظف اللعاب الفم من الطعام ويعمل على تحييد الأحماض التي تفرزها البكتيريا في الفم، ويساعد على الوقاية من غزو الميكروبات التي تتكاثر وتؤدي إلى الإصابة بالأمراض. الأمراض المرتبطه بصحة الفم ثؤثر صحة الفم سلبيا في  حالات مرضية عديدة او تساهم في ظهورها :
  • فيروس كورونا: اكدت دراسة بريطانية جديدة ان  غسل الاسنان بمعجون الاسنان له دور كبير في الوقاية من فيروس كورونا وأشار مارتن آدى، طبيب الأسنان بجامعة بريستول، إلى أن معجون الأسنان يتضمن فى مكوناته نفس مكونات الصابون وجل الغسيل اليدوى، كما أنه يمتد من 3 لـ 5 ساعات بعد الاستخدام. وأكد أنه من الضرورى غسل الأسنان تمامًا كغسل اليدين، حيث يمتد مفعول معجون الأسنان فى الفم من 3 لـ 5 ساعات وبالتالى يقلل من تواجد الفيروس باللعاب أو الإصابة بالفيروسات الأخرى، مشددا على أن معجون الأسنان يحتوى على مضادات للميكروبات
  • داء السُّكَّري. إن داء السكري يضعف من مناعة الجسم وتقل مقاومته للامراض مما يعرض اللثة للخطر. وتبدو أمراض اللثة أكثر شيوعًا وحدّة لدى من يعانون من داء السكري .مرض اللثة أكثر انتشارًا ، ويتقدم بسرعة أكبر ، وغالبًا ما يكون أكثر حدة لدى المصابين بالنوع 1 والنوع 2 من داء السكري. وجد أن أمراض اللثة في مرضى السكري تزيد من خطورة مضاعفات مرض السكري مثل أمراض الكلى والقلب. حيث هناك بعض الآليات التي توضح زيادة الأمراض التي تظهر لدى مرضى السكري نتيجة لعدوى اللثةومنها:تغييرات في تركيب الاوعية الدموية ،  تقليل الاستجابة المناعية،استجابة خاصة من خلايا دم البيضاء وانخفاض قدرة أنسجة الجسم على الشفاء.كما لوحظ وجود تغييرات مرضيه داخل فم المصاب بالسكري ومنها :جفاف الفم وحرقه والتهاب اللثة وشفاء الجروح بشكل غير طبيعي وتسوس الاسنان ، التهاب الشفة ، التهاب اللسان ، رائحة الأسيتون في النفس وتورم الغدة اللعابية بدون أعراض.
  • التهابات الجهاز التنفسي : يحتوي تجويف الفم على كميات هائلة  من البكتيريا لخفض التهابات مجرى الهواء.يمكن أن تشكل البكتيريا من الفم غلاف حيوي على أنابيب التهوية ،.قد يستنشق المريض البكتيريا الفموية الضارة الناتجة عن التهاب لثة او تسوس الاسنان وتسبب مضاعفات في الجهاز التنفسي وطبعا ترتبط شدة مرض الفم ب نوع البكتريا الممرضة ومناعة الانسان .في بعض البحوث العلمية وتم العثور على وجود البكتيريا المسببة للسرطان بالإضافة إلى مسببات أمراض اللثة لتكون عوامل خطر كبيرة للالتهاب الرئوي التنفسي.ويعتبركبار السن هم اكثر فئة معرضة لهذا نوع من الامراض
  • أمراض القلب والأوعية الدموية: وعادةً ما تحدث الإصابة بالتهاب الشغاف عند انتقال البكتيريا أو الجراثيم الأخرى من جزء في جسمك، مثل الفم، وسريانها عبر الدم لتتصل بمواضع معينة في قلبك. كما وجدت الابحاث الطبية علاقة بين أمراض اللثة وأمراض تصلب الشرايين ، بما في ذلك أمراض القلب والسكتة الدماغية. في دراسة كبيرة لمدة 14 عامًا ، كان المرضى الذين يعانون من أمراض اللثة أكثر عرضة بنسبة 25 ٪ للإصابة بأمراض القلب التاجية من نظرائهم الأصحاء.كان الرجال أقل من 50 عامًا المصابين بأمراض اللثة أكثر عرضة بنسبة 72٪ للإصابة بأمراض القلب حيث زادت أمراض اللثة من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية المميتة وغير المميتة مرتين.
  • مضاعفات الحمل والولادة :ارتبط موضوع التهاب اللثة بالولادة المبكرة وانخفاض وزن المولود. يُعتقد أن الجزيئات الالتهابية من الفم يمكن أن تدخل في الدورة الدموية. يمكن أن تصل إلى أغشية الجنين وتسبب الولادة المبكرة.تم العثور على بكتيريا الفم في أغشية الجنين
  • هشاشة العظام : لوحظ فقدان عظام اللثة والاسنان بشكل أسرع في المرضى الذين يعانون من هشاشة العظام.اضافة الى تلف في عظام الفك السفلي
  • السرطان : أظهرت دراسة أميركية حديثة أن النساء اللائي يعانين من التهابات في اللثة تزيد احتمالات إصابتهن بأنواع شائعة من السرطان مقارنة مع نساء يتمتعن بصحة الفم. وركز الباحثون على ما يعرف بالتهاب الأنسجة المحيطة بالأسنان (امراض اللثة) وهي التهابات خطيرة في الفم تسببها البكتريا. وكان الخطر الأكبر يتمثل في سرطان المريء إذاتضاعفت احتمالات الإصابة به ثلاث مرات لدى النساء اللائي يعانين من التهاب الأنسجة المحيطة بالأسنان. كما زادت احتمالات إصابتهن بأورام الرئة 31 في المئة، وبأورام المرارة 73 في المئة، وبسرطان الثدي 13 في المئة، وبسرطان الجلد 23 في المئة.”. “هنا وجدنا علاقة بالسرطان..فالحفاظ على نظافة الفم قد تساعد في خفض احتمالات الإصابة بالسرطان.
  • الزهايمر:وجدت دراسة ان فقدان الاسنان  في سن مبكرة  دون 35عاما لها صلة بالاصابة بمرض الزهايمر.
كيف يمكنك المحافظة على صحة فمك ؟ للحصول على فم نظيف خال من أي مشكلة صحية اتبع الارشادات الاتية:
  1. ·  اغسل اسنانك 3 مرات باليوم بالفرشاة ومعجون الاسنان
  2. ·   نظف بين اسنانك باستعمال خيط الاسنان
  3. ·    استخدم غسول الاسنان لازاله بقايا الطعام بعد غسل الاسنان بالفرشاة والمعجون
  4. ·    غسل الفم بالغرغرة ماء وملح يمكن ان يخفف من التهابات لثة حيث تجعل البيئة الفموية قاعدية غير ملائمة  للبكتيريا الضارة
  5. ·     تقليل السكريات قدر الامكان
  6. ·    الزيارة الدورية لطبيب الاسنان للتنظيف وعمل فحص عام للفم
  7. ·    تجنب التدخين وكل انواع التبغ
·    اجراء فحوص مختبريه كل 6ستة اشهر لتجنب أي مشكلة صحية وعلاجها مبكرا الخاتمه: العنايه المنتظمة بالفم عن غسل الانسان بالفرشاة والمعجون واتباع نصائح طبيب الاسنان تحمي جسم الانسان من مشاكل صحية كثيرةوربما تكون خطيرة. كما انصح بزيارة الطبيب للتأكد من سلامتك من الامراض و تناول غذاء صحي ومتوازن قليل السكريات واخيرا تجنب تناول أي علاج بدون وصفة طبيه .
المصادر: 1.        Gross EL. Oral and systemic health. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 17, 2019. 2.        Gao L, et al. Oral microbiomes: More and more importance in oral cavity and whole body. Protein & Cell. 2018;9:488. 3. Executive summary: 2000 Surgeon General’s report on oral health in America. National Institute of Dental and Craniofacial Research. https://www.nidcr.nih.gov/research/data-statistics/surgeon-general. Accessed May 17, 2019 4.        Periodontal disease and systemic health. The American Academy of Periodontology. https://www.perio.org/consumer/gum-disease-and-other-diseases. Accessed May 17, 2019. 5.        Preventing periodontal disease. The American Academy of Periodontology. https://www.perio.org/consumer/prevent-gum-disease. Accessed May 17, 2019. 6.        Oral health topics: Home oral care. American Dental Association. https://www.ada.org/en/member-center/oral-health-topics/home-care. Accessed May 25, 2019. 7.        _ http://www.cdc.gov/diabetes/pubs/estimates07.htm#9 8.        the sun newspaper-Bristol universit https://www.thesun.co.uk/news/11587615/brushing-teeth-protect-against-coronavirus/y 9.        Rosenblum, R.  “Oral hygiene can reduce the incidence of and death resulting from pneumonia and respiratory tract infection” J Am Dent Assoc 2010;141;1117-1118 10.        http://www.cdc.gov/OralHealth/publications/library/conferences/periodontal_infections09.htm 11.        Taylor GW, Burt BA, Becker MP, et al. Severe periodontitis and risk for poor glycemic control i

إقرأ ايضا